config

القائمة البريدية

استطلاع الرأي

ماذا يمثل المسجد الأقصى لك؟

التحويل بين التقويم الهجري والميلادي

التاريخ الميلادي
التاريخ الهجري
اليوم الموافق :

اليوم الشمسى:

أخبار

تقارير مقالات بحث أرشيف


بحث فى الاخبار

  بحث متقدم  

الكشف عن اعتزام الاحتلال افتتاح كنيس يهودي كبير يبعد خمسين مترا عن الاقصى

 border=

الكنيس اليهودي وتظهر في الصورة مئذنة باب السلسلة إحدى مآذن المسجد الأقصى

القدس المحتلة, الثلاثاء, 23-9-2008م, 23-9-1429هـ - قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" إنها علمت ان سلطات الاحتلال ستفتتح قريبا كنيسا يهوديا كبيرا لا يبعد سوى خمسين مترا عن المسجد الاقصى المبارك حيث يقع اقصى شارع الواد في البلدة القديمة بمنطقة حمام العين, وعلى بعد امتار من حائط البراق المحتل.
واوضحت المؤسسة في بيان لها صباح الأحد 21-9 أن هذا الكنيس يرتبط بشبكة انفاق وحفريات يصل بعضها إلى داخل المسجد الاقصى المبارك. وأضافت أن سلطات الاحتلال تنوي فتح أبواب اخرى تؤدي للكنيس اليهودي تقع مباشرة في داخل البيوت المقدسية, وعلى حساب ارض وقف اسلامي قريبة.
وبحسب ما علمت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث", فإن المحتلين يسعون الى تحقيق اهداف عدة من افتتاح هذا الكنيس اليهودي وهي: ايجاد مبنى يهودي له نوع من العلو قد يخفي المنظر العام للمسجد الاقصى وخاصة قبة الصخرة المشرفة, وزيادة عدد اليهود الذين يزورون الانفاق في محيط واسفل المسجد الاقصى المبارك, والاقتراب اكثر واكثر من المسجد الاقصى المبارك, والتضييق على المقدسيين في البلدة القديمة ودفعهم او اجبارهم على الرحيل لافراغ البلدة القديمة من الفلسطينيين, وزرعها بالبؤر الاستيطانية ضمن مخطط تهويدي شامل.
وخلال زيارة ميدانية قام بها طاقم المؤسسة يوم الجمعة 19-9, تبيّن أن حكومة الاحتلال واذرعها كمنظمة "عطيرات كوهنيم" تجري الاعمال النهائية لإكمال الكنيس الذي ابتدأ العمل فيه قبل نحو عامين على مدار ساعات الليل والنهار, كما تجهّز حاليا وبأسرع وقت لافتتاح بابين رئيسيين لهذا الكنيس, باب يقع في مداخل بيوت مقدسية لآل الزربا وآل عوض الله على حساب الأرض الإسلامية الوقفية, وباب خلفي يقع داخل حدود بيوت آل عوض الله.
والكنيس المذكور هو كنيس كبير يتكون من طابقين فوق الارض وبناء مقبب علوي بالاضافة الى طوابق تحت ارضية اضافية سيكتمل العمل فيها لاحقا, ويرتبط الكنيس المذكور بشبكة انفاق وحفريات تقوم بها سلطات الاحتلال وكشفت ايضا عنها قبل اشهر "مؤسسة الاقصى لاعمار المقدسات الاسلامية",  بعضها يصل الى منطقة باب المطهرة داخل حدود المسجد الاقصى.
وقد قامت سلطات الاحتلال مؤخرا بربط الانفاق اسفل الكنيس المزمع افتتاحه مع الانفاق الممتدة من منطقة حائط البراق والنفق اليبوسي على امتداد الحائط الغربي للمسجد الاقصى المبارك.
وحذرت شرطة الاحتلال اهالي حي شارع الوادمن التدخل في سير الاعمال الجارية وهددتهم بالملاحقة والاعتقال, وسط مطالبات اهالي الحي  بتدخل فلسطيني عربي اسلامي لمنع استمرار انتهاك حرمة الاراضي الوقفية في القدس وحرمة بيوتهم كذلك.
وقال خميس عوض الله – الذي يلاصق بيته الكنيس المذكور -: "الاعمال في بناء الكنيس اليهودي تتواصل حتى ساعات الليل المتأخرة, وقد قاموا مؤخرا ببناء ابواب رئيسية احدها يمر في المدخل الرئيسي لبيوتنا, ولم  يبق الا حائط خارجي سيتم ازالته قريبا, بعد تفريغ ما خلفه, اما الباب الثاني فهو باب داخل ساحات بيتنا, وهو باب خلفي وسيقومون بافتتاحه قريبا وازالة حائط  قصير يقع ضمن حدود بيتنا, الشرطة قامت مؤخرا باستدعائنا وحذرتنا من التدخل في الاعمال الجارية في الكنيس اليهودي وهددتنا بالملاحقة والاعتقال, لكننا اكدنا  لهم حقنا كمسلمين بهذه الارضية الوقفية, وحقنا في الدفاع عنها وعن حرمة بيوتنا, كما ابلغتنا الشرطة انه يمنع علينا اعتلاء او الوقوف على اسطح منازلنا لانهم يعتبرونها منطقة عسكرية مغلقة".
بدوره, قال عمار الزربا: "المؤسسة الاسرائيلية اليوم تقوم بتنفيذ مخطط تهويدي على مراحل والهدف هو ترحيلنا وتهجيرنا من القدس من البلدة القديمة, وتهويد البلدة بشكل كامل, نحن مصرون على البقاء في بيوتنا ولن نرحل مهما كلفنا الامر, واعتقد ان القضية اكبر من بناء كنيس يهودي هنا وهناك, مع ما لبناء وافتتاح هذا الكنيس من خطر على القدس والاقصى".
ووجه الزربا وعوض الله نداء عاجلا للعالم الاسلامي والعربي الفلسطيني من اجل الحفاظ على الاراضي الوقفية في القدس والحفاظ على حرمة بيوت الاهل, مؤكدين ان المحتلين يحاولون "الاستفراد بنا في ظل الصمت العربي والاسلامي والفلسطيني, او في ظل ردود الفعل الباهتة و التي لا ترتقي الى مستوى الاحداث, ولذلك لا بد للجميع ان يتحرك اليوم قبل غد, وهو نداء استغاثة لانقاذ القدس والاقصى, فهل من يستجيب¿!"

المصدر: مؤسسة الأقصى للوقف والتراث (بتصرف)

Content Management Powered by CuteNews