config

القائمة البريدية

استطلاع الرأي

ماذا يمثل المسجد الأقصى لك؟

التحويل بين التقويم الهجري والميلادي

التاريخ الميلادي
التاريخ الهجري
اليوم الموافق :

اليوم الشمسى:

أخبار

تقارير مقالات بحث أرشيف


في يوم مشهود بالأقصى .. 320 ألف مصلٍ يؤدون الجمعة الأخيرة من رمضان

= 200 حافلة عبر "مسيرة البيارق" تنقل معتكفين إلى الأقصى في "ليلة القدر"
= أكثر من ربع مليون صائم يتناولون طعام الإفطار في الأقصى
= 40 ألف وجبة إفطار وسحور و50 الف عبوة مياه باردة للصائمين في الاقصى قدمتها مؤسسة الاقصى للوقف والتراث

القدس المحتلة, السبت, 27-9-2008م, 27-9-1429هـ - أدى أكثر من 320 ألف مصلٍ صلاة الجمعة الأخيرة (26-9) من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى المبارك, معظمهم من الداخل الفلسطيني والقدس, وبعضهم من الضفة الغربية المحتلة, برغم تشديد سلطات الاحتلال القيود على أعمار المصلين الوافدين من الضفة.
واكتظ المسجد الأقصى بكل جوانبه ونواحيه وابنيته وساحاته بالمصلين من الرجال والنساء, فيما وصف بأنه يوم مشهود من أيام المسجد المبارك, فيما تقاطرت حبات من المطر على المصلين أثناء صلاة الجمعة.
وتجمع المصلون الرجال في الابنية المسقوفة الأمامية, وأهمها المسجد القبلي المسقوف, والمسجد الأقصى القديم, والمصلى المرواني, كما امتلات بالمصلين ساحات المسجد الاقصى المبارك الغربية القريبة من المتحف الإسلامي ومسجد النساء, وكذلك الساحات الشرقية, فوق المصلى المرواني, وعلى امتداد السور الشرقي للأقصى حتى الشمال, وكذلك الساحات الواقعة بين قبة الصخرة والمسجد القبلي المسقوف, وعلى جوانب صحن قبة الصخرة المشرفة. اما المصليات النساء فقد تجمعن في مسجد قبة الصخرة وصحن قبة الصخرة, بالإضافة الى منطقة البوائك الغربية والمساطب على جوانب قبة الصخرة, وفي الساحات الخلفية للمسجد الأقصى من الجهة الشمالية, كما توزع المصلون في المناطق المشجرة بالزيتون.

وحددت سلطات الاحتلال الجيل المسموح له بالوصول الى الاقصى لأداء الصلاة من اراضي الضفة الغربية من خارج القدس, بجيل 50 للرجال و45 للنساء¡ فيما يسمح لجيل 40 من الرجال و 35 من النساء بالدخول بتصاريح خاصة.

وفي خطبة الجمعة, حث الشيخ محمد سليم –خطيب المسجد الأقصى المبارك- المصلين على مواصلة الطاعات في شهر رمضان وبعد انقضائه, كما تحدث عن فضل "ليلة القدر", وأوصى بتذكر قضية الأسرى والشهداء, ودعا في الوقت نفسه الى وحدة الشعب الفلسطيني والتي تصب في مصلحة القضية الفلسطينية. وأم الصلاة الشيخ يوسف ابو سنينة – خطيب وإمام المسجد الأقصى – حيث تخللت الصلاة دعاء وابتهال الى الله بنصر الأمة وحماية المسجد الأقصى المبارك.
وبعد انقضاء صلاة الجمعة, واصل عدد من المصلين رباطهم في الأقصى, لإحياء باقي اليوم وليلة السابع والعشرين من رمضان "ليلة القدر" في المسجد المبارك.
وتناول أكثر من ربع مليون صائم طعام الإفطار في رحاب الأقصى, على موائد أقامتها دائرة الأوقاف في القدس, ومؤسسة الأقصى للوقف والتراث, وجهات أخرى. حيث خصصت ساحات قبة الصخرة لتقديم وجبات الإفطار للنساء, وساحات سطح المصلى المرواني للرجال. وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث انها قدمت ما مجموعه 40 الف وجبة إفطار وسحور و50 الف عبوة مياه للصائمين والمعكتفين في المسجد الأقصى المبارك في ليلة القدر, بالإضافة الى كميات كبيرة من التمور.
وبحسب مصادر المؤسسة التابعة للحركة الإسلامية في أراضي 48, فقد كان الإفطار الرمضاني غير عادي حيث حضرته أعداد استثنائية لم تعهد من قبل, كما وشهدت البلدة القديمة بالقدس حضورا وازدحاما غير مسبوق.
ومع اقتراب موعد صلاة العشاء, استمر تزايد أعداد المتوافدين الى المسجد الاقصى لأداء العشاء والتراويح واعتكاف ليلة السابع والعشرين من رمضان, وسيرت "مؤسسة البيارق" نحو 200 حافلة من جميع قرىومدن الداخل الفلسطيني الى المسجد الأقصى المبارك لإحياء الليلة التي يعتقد كثير من المسلمين أنها "ليلة القدر" في الرحاب المباركة. 

المصدر: مؤسسة الأقصى للوقف والتراث (بتصرف)

Content Management Powered by CuteNews