من ديوان: القدس تبكي مجدها

المجموعة الأم: المحتوي
نشر بتاريخ الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوبر 2018 10:36
الزيارات: 377

شعر: حمدي عطا

طنطا مصر

 

كفى صمتا فقد ناءَ احتمالي
………. أما تكفيك أنّات الجبالِ

 

عهدتك يا وليدي لا تخاف
………. لهيب النار أو بطش الليالي

 

فكيف الآن يعنيك الرماد?!
………. وكيف أراكَ من غيم تبالي?!

 

أنا القدس التي قد طال ليلي
……….وما أدري أيبقى ذاك حالي?!

 

وذاك الحشدُ من جُندي أراه
………. غواهُ الملكً عن مجد القتال

 

تصارعَ كي ينال اليوم مُلكا
………. فمزق سيفُه ثوبَ النضال

 

تناسى القدسَ في ليل طواهُ
………. فأصبح يشتهي دمع الرمال

 

صراخي في ربوع الكون يعلو
………. وما تعلو الغشاوةُ عن رجالي

 

تغنوا بالجدود السالفين
……….  وما يغني الغناء عن الفعال

 

فأين العلم والإيمان منّا?!
………. وأين العزم كي تدنو المعالي?!

 

وما يُعلي الإله ركاب قوم
………. تمادوا في الجهالة والضلال

 

فحسبي خالقي وصلاح ديني
………. وأبقى القدسَ رمزا للجلال