استبدال أحد أبواب المصلى القبلي بعد أن دمره جنود الاحتلال

المجموعة الأم: المحتوي
نشر بتاريخ الأحد, 18 كانون1/ديسمبر 2016 19:00
الزيارات: 864

 

استبدلت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أحد أبواب المصلى القبلي الرئيسي في المسجد الأقصى المبارك، بسبب الخراب الكبير الذي ألحقته به اعتداءات جنود الاحتلال خلال اقتحاماتهم للمسجد الأقصى خلال العامين الأخيرين.

وأفاد مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني أن استخدام جنود الاحتلال الجنازير والمسامير وكذلك الرصاص في ضرب أبواب المصلى القبلي (ذو القبة الرصاصية) أثناء اقتحاماتهم الأمنية للمسجد لاعتقال محتجين على انتهاكات الشرطة واقتحامات المستوطنين، أسفر عن أضرارٍ جسيمةٍ في الباب المجاور لمصلى الجنائز في الأقصى، ما استدعى استبداله.

وبين الكسواني لموقع "ديلي 48"، أن هذه الخطوة ليست الأولى من نوعها، إذ تستبدل الأوقاف بشكل مستمر أبواب المصلى حفاظًا عليه ولإزالة آثار الانتهاكات الإسرائيلية، موضحًا، أنه في كل مرة يتم تصميم الأبواب بنفس الشكل العثماني.

وأضاف، أن الأبواب المُستبدلة توضع في مكان خاص لحين إصدار أمر بإتلافها.

وأشار الكسواني إلى أن الأبواب التاريخية القديمة لمصليات المسجد موجودة في المتحف، أما التي تم وضعها بعد عام 1921 من القرن الماضي، أي خلال الانتداب البريطاني وإبان الحكم الأردني للضفة الغربية والقدس، فيتم تجديدها وإتلاف المهترئ منها.

يذكر أن المسجد الأقصى شهد عدة اقتحامات عنيفة لجنود الاحتلال تم فيها إطلاق رصاص مطاطي وغاز مسيل للدموع هذا العام بينها اقتحام يوم 27 يونيو/حزيران الموافق أحد الأيام العشر الأواخر من رمضان 1437هـ .. يعتبر أول اقتحام أمني من نوعه للمسجد المبارك منذ احتلال القدس قبل 49 عاما بهدف تمكين المستوطنين الصهاينة من اقتحام ساحات المسجد رغم دخول الأيام العشر الأواخر من رمضان وفي انتهاك لاتفاق سابق مع الأوقاف الإسلامية لمنع الاقتحامات في هذه الأيام المباركة.

وأصيب العديد من المصلين والمعتكفين بالاختناق وبإصابات متفاوتة جراء استخدام قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الصوت.

 

 

 

أخبار ذات صلة:

لليوم الثاني على التوالي ورغم دخول العشر الأواخر من رمضان .. قوات الاحتلال تعتدي على المصلين والعاكفين في المسجد الأقصى