سامر العيساوي يتنفس الحرية بعد أطول إضراب عن الطعام في التاريخ

المجموعة الأم: النشرة
نشر بتاريخ الخميس, 26 كانون1/ديسمبر 2013 21:18
الزيارات: 2638

 

القدس المحتلة، 26-12-2013م = 23-2-1435هـ - أفرجت إدارة سجن شطة مساء الاثنين (23-12) عن الأسير المقدسي سامر طارق العيساوي من سكان قرية العيسوية بشرقي القدس بعد صفقة مع سلطات الاحتلال أنهى بموجبها أطول إضراب عن الطعام في التاريخ استمر لمدة 9 أشهر في أبريل/نيسان الماضي.

وقال العيساوي لوسائل الإعلام عقب خروجه من السجن: "أتمنى الإفراج عن جميع الأسرى القابعين داخل السجون الإسرائيلية"، مطالبًا بتكثيف الجهود نحو قضيتهم العادلة. ووجه العيساوي رسالة للأسرى قائلًا: "نعاهدكم أن نكون الأوفياء لكم (..) ولن يهدأ لنا بال حتى تحريركم جميعًا".

 

وأضاف الأسير المحرر: "عار على القيادة وجود أسرى في السجون منذ أكثر من 30 عامًا". وأكد أن تحرير الأسرى لا يتم إلا بعمليات خطف الجنود "الإسرائيليين".

 

العيساوي كان قد أفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" بعد اعتقال دام 10 سنوات وذلك في عام 2011، وبعد عدة أشهر قامت سلطات الاحتلال باعتقاله مجددا في يوليو/تموز عام 2012م، بحجة محاولته دخول منطقة الرام وعدم التزامه بشروط الصفقة.

 

وفي الأول من أغسطس/ آب عام 2012 أعلن العيساوي إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجا على إعادة اعتقاله تعسفيا ودون أي مبرر. وبعد عدة جلسات في المحكمة العسكرية في 'عوفر' ومحكمة صلح الاحتلال في القدس أجبر سلطات الاحتلال على الموافقة على الإفراج عنه قبل نهاية العام، بعد أن كانت تطالب بإعادته إلى ما تبقى من حكمه الأصلي البالغ 30 عاما قضى منها 10 سنوات قبل أن يفرج عنه بصفقة التبادل.

 

وتعد معركة انتصار سامر سابقة كسر بها قانونا عسكريا إسرائيليا يفرض على الأسرى المحررين إعادة اعتقالهم لأي مخالفة يقومون بها حتى وإن كانت مخالفة سير.

 

المصدر: فلسطينيو 48

 
​أخبار ذات صلة:
 
دعاية صهيونية خطيرة بشأن قبة الصخرة بعد نجاح مشاريع تصحيح المفاهيم حول الأقصى وقبته المشرفة
 
دعوات لاقتحام جديد للأقصى من باب الأسباط هذا الاسبوع مع اقتراب ذكرى احتلال القدس بشطريها