15 رمضان .. ذكرى مليئة بدم مصلّي المسجد الإبراهيمي

المجموعة الأم: النشرة
نشر بتاريخ الأحد, 11 حزيران/يونيو 2017 11:06
الزيارات: 1417

الناشر الأصلي: ديلي 48
نشر بتاريخ: 10 يونيو 2017م
الموافق: 15 رمضان 1438هـ

 

 

في الخامس عشر من رمضان قبل 23 عاماً، استفاقت مدينة الخليل على جريمة مروعة، وقعت أحداثها خلال صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي بالمدينة، مخلفة 29 شهيداً، و150 جريحاً.

 

ففي 15 رمضان، فجر يوم الجمعة لعام 1994 نفذ الإرهابي باروخ غولدشتاين، بمشاركة قوات الاحتلال الإسرائيلي وجموع مستوطني 'كريات أربع'، المجزرة البشعة بحق الفلسطينيين،عندما دخل عليهم غولدشتاين للمسجد وفتح رشاشه، مطلقا النيران، بشكل عشوائي على المصلين الذين تواجدوا حينها، وانتهت فصول المجزرة بالانقضاض على المستوطن الإرهابي، غولدشتاين وقتله.

 

وأغلق جنود الاحتلال أبواب المسجد لمنع المصلين من الهرب، كما منعوا القادمين من خارج المسجد للوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جنازات الشهداء ما رفع مجموعهم إلى 50 شهيدا، 29 منهم استشهدوا داخل المسجد.

 

وفي اليوم نفسه تصاعد التوتر في مدينة الخليل وقراها وكافة المدن الفلسطينية، وقد بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا نتيجة المصادمات مع جنود الاحتلال إلى 60 شهيدًا.

 

وعلى إثر المجزرة، أغلقت قوات الاحتلال المسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة لمدة ستة أشهر كاملة بدعوى التحقيق في الجريمة، وشكّلت ومن طرف واحد لجنة 'شمغار'، للتحقيق في المجزرة وأسبابها، وخرجت اللجنة في حينه بعدة توصيات، منها تقسيم المسجد الإبراهيمي إلى قسمين، وفرضت واقعا احتلاليا صعبا على حياة المواطنين في البلدة القديمة، ووضعت الحراسات المشددة على المسجد، وأعطت للاحتلال الحق في السيادة على الجزء الأكبر منه، حوالي 60% بهدف تهويده والاستيلاء عليه.

 

يذكر أن المجرم باروخ غولدشتاين الذي كان يبلغ من العمر (42 عاما) عند ارتكابه المجزرة يعد من مؤسسي حركة 'كاخ' الدينية، وقد قدم من الولايات المتحدة الأميركية عام 1980، وسكن في مستوطنة 'كريات أربع' المقامة على أراضي مدينة الخليل.